تحليل | أياكس يواصل مغامرته التاريخية ويقصى يوفنتوس المدجج برونالدو من دورى الأبطال



مغامرة مجنونة يقوم بها أياكس أمستردام وأداء رائع قدمه الفريق الهولندى خلال الموسم الجاري الحالى التأهل من دور المجموعات مع بايرن ميونيخ بعد مالعبت ماتش صعب جدا أرهقت فيه البارفارى، إقصاء مفاجئ وتاريخى لحامل اللقب فى آخر ثلاث سنوات ريال مدريد .


المغامرة تواصلت وفاقت كل التوقعات وأطاح أياكس بيوفنتوس المدجج بـ كريستيانو رونالدو الهداف الأعظم فى تاريخ المسابقة.
أداء أياكس هذا الموسم هو إمتدام للتألق أوروبى شاهدناه فى 2017 عندما وصل الفريق إلى نهائى الدورى الأوروبى قبل الخسارة أمام فريق مانشستر مورينيو حينها .. وكان بداية تفجر أسماء شابة مثل فرينكى دى يونج وماتياس دى ليخت وحكيم زياش وغيرهم.
ببساطة، المرة دى بقا فريق شاب ولكن أكثر طموح وخبرة . 
فى البداية وفى الشوط الأول تحديدًا ظهر يوفنتوس مرة وحيدة هجوميًا ودة كان كافى عشان يهز رونالدو شباك أياكس من رأسية رائعة .
عشان يكون رونالدوسجّل آخر 5 أهداف لـ يوفنتوس فى المسابقة الأوروبية، منها 4 بضربات رأس.

ودة الهدف الرأسى رقم 100 فى مسيرة رونالدو الاحترافية مع الأندية التى لعب لها.


رونالدو رفع رصيده من الأهداف في مواجهة أياكس إلى 9، وهو ثاني أعلى الضحايا استقبالا لأهداف الدون في دوري أبطال أوروبا بعد فريقه الحالي يوفنتوس.
لكن يوفنتوس لم يهنأ بتقدمه كتير وتلقى التعادل بعد 6 دقائق فقط عن طريق فان دى بيك اللى إستغل إرتباك وبطئ دفاع اليوفى اللى شوفناه فى آخر 3 مباريات وخاصة بعد إصابة أفضل مدافع إيطالى جورجيو كيلينى .


أليجرى أخرج ديبالا اللى ماكنش موجود أساس ودفع بمويس كين عشان يدى حلول هجومية أكتر ولكنه إفتقد لقائد حقيقى فى نص الملعب ، فبيانيتش إختفى وسلم وسط الملعب بالكامل لشباب أياكس .

التغير دة ماحسنش صورة يوفنتوس كتير وإستمر فى إستقبال الهجمات مع تألق وصمود من تشيزنى .

صمود تشيزنى لم يدم طويلًا فـ إستقبل الهدف الثانى فى الدقيقة 67 برأسية دى ليخت حديث الصحافة والمتوقع رحيله لبرشلونة .

هدف أياكس وضع اليوفى فى وضع لا يحسد عليه فأصبح مطالب بهدفين حتى يخطف بطاقة التأهل لنصف النهائى .

ولكن دة ماحصلش وأضاع أياكس أكتر من فرصة مع الوضع فى الإعتبر ركلة الجزاء الصحيحة لليوفى فى الدقيقة 90 وفضل يتلاعب لاعبى أياكس بلاعبى اليوفى تحت أهازيج وفرحة عارمة من جماهيرهم التى أشعلت ملعب آليانز ستاديوم .

عشان يواصل أياكس مغامرته وكتابة التاريخ فى مدينة جديدة وهى تورينو، ويحقق فوزه التاريخي الأول على الإطلاق على حساب يوفنتوس.
مواضيع مقترحة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق